هل حذف حسابك في فيسبوك يحمي خصوصيتك بشكل نهائي ؟


هل حذف حسابك في فيسبوك يحمي خصوصيتك بشكل نهائي ؟
بعد فضيحة كامبريدج أناليتيكا، أصبح من الواضح أن شبكات التواصل الإجتماعي تعرف الكثير عنا أكثر مما نعرفه نحن. واستنادا إلى مدى أهمية معلومات ملفك الشخصي، فقد يعرف فيسبوك اسمك وتاريخ ميلادك ومكان إقامتك وأصدقاءك والمدارس التي ذهبت إليها والوظائف التي قمت بها.

إنه يعرف كل مكان قمت بتسجيل الدخول منه وكل مكان قمت بتسجيل الوصول إليه، مما يعطيه إشارة واضحة إلى مكان وجودك في أي وقت تستخدم فيه الخدمة إنه يعرف كل فيديو تشاهده وكل رابط قمت بنقره على الموقع - وغالبًا على مواقع أخرى أيضا و يمكنه التعرف على وجهك في الصور.

إلى جانب حقيقة أن شبكات التواصل الإجتماعي تعرف الكثير عنا، إذن يبدو أنهم سعداء لمشاركتها بشكل عشوائي دون علمنا. على مدار العام الماضي، تمكنت كامبردج أناليتيكا من الوصول إلى 87 مليون ملف شخصي على فيسبوك، وتمكن المخترقون من الوصول إلى 90 مليون حساب آخر، وتم تعيين 14 مليون مستخدم بشكل غير مقصود على الملأ.


ووجدنا أن شركاء فيسبوك قد تمكنوا من الوصول إلى ملفاتنا الشخصية على الرغم من إعدادات الخصوصية لدينا حتى عندما اعتذر موقع فيسبوك عن هذه الحوادث المؤسفة في حق مستخدميه، فقد تبعها سلوك خصوصية من نوع آخر.

وقد دفعت كل هذه المشاكل المتعلقة بالخصوصية بعضنا إلى التساؤل عما إذا كان ينبغي علينا أن نلجأ إلى وسائل التواصل الإجتماعي، وحذف حساباتنا على فيسبوك و تويتر !!! من المؤسف جدا أنه قد لا يؤدي حذف حساباتنا إلى تحقيق نتائج جيدة على الرغم من أنه يمكنك حذف ملفات تعريف الشبكات الإجتماعية الخاصة بك، إلا أنه لا يمكنك حذف المعلومات التي نشرها أصدقاؤك وربما سوف تستمر هذه المعلومات في النشر عنك. 


وإليك هذه الضربة الموجعة فإذا شاركت أي معلومات مع تطبيقات أو معلنين تابعين لجهات خارجية، فسيحتفظون بها حتى عند اختفاء حسابك والأسوأ من ذلك، سيظل فيسبوك يجمع بياناتك لإنشاء ما يطلق عليه ب "ملف تعريف الظل التابع لك ". 

وحتى إذا لم يكن لديك حساب ، فإن فيسبوك يتتبعك استنادًا إلى سجل التصفح الخاص بك - يمكن لفيسبوك تتبعك على أي موقع يحتوي على أزرار "Like" تابعة لفيسبوك - والمعلومات التي شاركها أصدقاؤك وسوف يلج إلى الكثير من المعلومات، وليس هناك طريقة لإلغاء الإشتراك وما خفي أعظم.

وفي دراسة جديدة نشرتها مجلة nature قالت فيها " إنه بمجرد مراقبة ما يشاركه أصدقاؤك، يمكن لشبكات التواصل الإجتماعي التنبؤ بما قد تنشره بدقة تصل إلى 95٪. باستخدام الرصد الآلي ". يستطيع الباحثون التنبؤ بدقة بأنشطتك واهتماماتك من خلال مراقبة مشاركات ثمانية أو تسعة أصدقاء لك. وحتى إذا توقف فيسبوك عن تتبع غير المستخدمين لخدمته تمامًا، فلا يمكنك التحكم في ما ينشره أصدقاؤك - وهذا يكفي للمعلنين (أو أي شخص آخر) للحصول على صورة جيدة وواضحة عن شخصيتك.

ويبقى السؤال هل يجب عليك حذف حساباتك على فيسبوك و تويتر ؟ الجواب هو وحتى لو حذفتها فرضا فقد لا يؤدي التخلص من هذه الحسابات إلى توفير حماية كبيرة لخصوصيتك، لذلك إذا كنت تستمتع باستخدام حساباتك على فيسبوك وتويتر، فاستمر في استخدامها لا تقلق فلا توجد أي مشكلة إنما عليك توخي الحذر بشأن ما تشاركه وتأكد من تعيين إعدادات الخصوصية للحصول على أقصى قدر من الحماية وطبعا فهذه الإجراءات لا تحافظ على أمان بياناتك تماما، ولكنها فقط تضمن لك مستوى متقدم من الأمان.

ليست هناك تعليقات